الاخبار

الخالدي: تغييرات الكابينة الوزارية لن تطفئ لهيب التظاهرات

بين النائب محمد الخالدي، الاحد، ان احداث بعض التغييرات الوزارية من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لن تطفئ لهيب التظاهرات، لافتا الى ان تهدئة الوضع مرهون باستقالة الحكومة والمجيء بحكومة جديدة مستقلة وانهاء ملف المحاصصة في البلاد.
وقال الخالدي في تصريح لـ /الغربية/، ان “التغييرات الوزارية التي اجراها رئيس الوزراء لن تجدي نفعا، حيث كان من الافضل تنفيذ البرنامج الحكومي منذ البداية من اجل تلافي وصول الوضع الى ماهو عليه الان”.
واضاف ان “وضع العراق صعب جدا، وماسقطت من دماء خلال التظاهرات لن تحلها امور ادارية بل سيكون هناك قضاء ومحاكم لمحاسبة المقصرين والمذنبين بحق الشعب”.
واوضح ان “حل المشكلة الراهنة يكمن في تغيير الحكومة، والمجيء بشخصيات غير متحزبة، مع الابتعاد عن المحاصصة في جميع المناصب”، مبينا ان “استبدال الحكومة بكاملها افضل بكثير من اجراء بعض التغييرات في مفاصلها”.
ولفت الى ان “تعديل الدستور صعب جدا، حيث ان التعديل يجب ان يوافق عليه الجميع من مختلف المكونات وفي جميع المحافظات وفق المادة 142 من الدستور”. انتهى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق