الاخبار

توافق أميركي إيراني على الحكومة العراقية.. والأمم المتحدة تدعو لاستكمالها

رحبت كل من الولايات المتحدة وإيران بتصويت البرلمان العراقي على الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي. وأكدت واشنطن موافقتها على تمديد استثناء استيراد العراق للطاقة الكهربائية من إيران، من العقوبات الأميركية لأربعة أشهر إضافية.
وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أن الهدف من تمديد الاستثناء هو رغبة واشنطن في توفير سبل النجاح للحكومة العراقية الجديدة، مشيرة إلى أن وزير الخارجية مايك بومبيو ناقش مع رئيس الوزراء العراقي خلال اتصال هاتفي العمل الجاد العاجل الذي ينتظر هذه الحكومة، وتنفيذ الإصلاحات التي طالب بها الشعب العراقي.
ومن جانبه، هنأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الكاظمي والشعب العراقي بتشكيل الحكومة الجديدة في البلاد.
وكتب ظريف عبر «تويتر»، أمس الخميس: «التهاني لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وحكومته والبرلمان والشعب العراقي بالدرجة الأولى، بالنجاح في تشكيل حكومة جديدة». وأكد ظريف أن إيران تقف دائماً مع الشعب العراقي واختياره لمن يدير شؤونه.
وأعلن السفير البريطاني في العراق ستيف هيكي عن تطلع بلاده للعمل مع الحكومة العراقية الجديدة، وفقاً لشبكة الجزيرة الإخبارية، وقال في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «التهاني للسيد ‪مصطفى الكاظمي على توليه منصب رئيس الوزراء». ‬
كما رحبت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت بمنح مجلس النواب الثقة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وأغلبية تشكيلته الوزارية.
وحثت بلاسخارت، على «استكمال التشكيلة الوزارية ليتسنى للحكومة الجديدة التحرك سريعاً لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت في ظل جائحة «كوفيد – 19» وتراجع أسعار النفط، والتصدي للتحديات الأخرى التي طال أمدها دون تأخير، وتشمل تقديم الخدمات العامة الكافية ومحاربة الفساد وتعزيز الحكم الرشيد، فضلاً عن العدالة والمساءلة».
ومحلياً، أبدت إحدى اللجان المنظمة للاحتجاجات المناهضة للطبقة الحاكمة في العراق، أمس، رفضها للحكومة الجديدة، معتبرة أنها تمثل الأحزاب المتهمة بالفساد والتبعية للخارج.
وقالت اللجنة المنظمة لمظاهرات «ثورة تشرين»، إنها إلى جانب المعتصمين في «ساحة التحرير» بالعاصمة بغداد وبقية محافظات البلاد، «يرفضون بشدة حكومة الكاظمي جملة وتفصيلاً، لأنها تمثل الأحزاب والكتل الغارقة بالعمالة والفساد».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق