الاخبار

مكافحة الإرهاب بإقليم كوردستان تنأى بنفسها عن المشاركة باغتيال سليماني

الغربية نيوز …..

نأت مؤسسة مكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني اليوم الأحد بنفسها عن المشاركة في اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في ضربة جوية أمريكية مطلع العام الماضي قرب العاصمة بغداد.

وقال متحدث باسم المؤسسة في بيان : ان تقريراً نُشر يتهم بشكل غير مباشر مشاركة عدد من الضباط الكورد في اغتيال الجنرال قاسم سليماني، وفي جانب آخر ورد اسم مكافحة الإرهاب التابع لإقليم كوردستان فيه، مشددا بالقول: ننفي نفيا قاطعا علم واطلاع ومشاركة قوات مكافحة الإرهاب في هذه الفعلة.

وأضاف أن “الجنرال قاسم سليماني صديق مقرب من الرفيق الراحل مام جلال، وان مكافحة الارهاب في يوم من الأيام وفي خنادق الحرب ضد الإرهاب كان قاسم سليماني يقاتل معنا”، مشيرا إلى أنه “بإغتيال قائد بهذا الحجم فإن اقليم كوردستان قد خسر صديقا تاريخيا، وان الاتحاد الوطني فقد رفيق درب لمام جلال”.

وكان تقرير استقصائي نشره موقع “ياهو نيوز” قد ذكر أن عملية استهداف سليماني شهدت مشاركة 3 فرق من القوات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي، المعروفة باسم ”قوة دلتا“، حيث حضر عناصر هذه القوات في مطار بغداد، وارتدى بعضهم ملابس تنكرية، بما في ذلك زي عمال المطار، واتخذوا مواقعهم في المباني القديمة أو السيارات المركونة على جانب الطريق.

كما اشار إلى أن وحدة مكافحة الإرهاب في كوردستان العراق (CTG) ساعدت أيضًا القوات الأمريكية في توفير المعلومات المحلية، وكذلك تحديد هوية قاسم سليماني عن كثب، إضافة إلى الفرق المستقرة على الأرض، حلقت فوق المنطقة 3 طائرات مسيّرة أمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق