الاخبار

قمة في نقابة الصحفيين

بقلم : فراس الغضبان الحمداني…

بالتزامن مع قمة بغداد للتعاون والشراكة الدولية إستضافت نقابة الصحفيين العراقيين وفود الصحفيين العرب والأجانب من الذين حضروا للمشاركة في فعاليات القمة ومثل حضورهم ومشاركتهم دفقا”إعلاميا” كبيرا” أضفى المزيد من التفاعل والحضور والتواصل مع نظرائهم العراقيين خاصة وإنهم يعملون في مؤسسات كبرى في بلدانهم وقد حضروا وعبروا عن البهجة والسعادة وهم يرون بغداد تستعيد عافيتها وتنطلق نحو مستقبل أفضل وأكثر إشراقا” وألقا”، ورغبة في وجود حيوية كبيرة تلبي مصالح الشعب العراقي .
الأستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين و رئيس إتحاد الصحفيين العرب ومع حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه وتواصله مع الصحفيين ووسائل الإعلام إلا أنه ركز جهوده لتوفير متطلبات نجاح القمة في بغداد من خلال توفير الدعم الإعلامي الكامل وتهيئة الظروف الملائمة لحضور الإعلاميين ووصولهم إلى أماكن الإجتماعات واللقاءات والمؤتمرات الصحفية و زياراتهم لمعالم وطنية وأماكن مختلفة من بغداد ، بينما إستقبلت قاعة الإجتماعات الكبرى في مبنى النقابة مؤتمرا” صحفيا حضرته وسائل إعلام مختلفة وتحدث خلاله الصحفيون العرب والأجانب عن القمة وتطلعاتهم في التواصل المستمر وأكدوا أن العراق يستعيد حضوره العربي والدولي ، وقدموا الشكر لنقيب الصحفيين لإهتمامه الكبير ورعايته لحضورهم بعد لقائهم السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي رحب بضيوف العراق وإن بغداد ستوفر لهم كامل الدعم لنجاح مهامهم الصحفية و عبر الزملاء عن سعادتهم بهذا اللقاء ولقاء الرئيس برهم صالح وثقتهم بنجاح القمة التاريخية في بغداد السلام .


لقد بذلت نقابة الصحفيين العراقيين والسيد نقيب الصحفيين جهودا” حثيثة وعلى مدى أربعة أيام سبقت القمة وأثنائها من أجل ترتيب لقاءات وسبل ضيافة وراحة للضيوف الكرام من زملائنا الصحفيين الذين مثلوا دولهم في تغطية أعمال قمة التعاون والشراكة التي نظمتها بغداد وقد شعروا بحجم الإهتمام ونوع الضيافة التي تعبر عن أصالة العراقيين وحبهم لإشقائهم العرب وحرصهم على ديمومة العلاقة بين العراق وبقية الدول العربية والأجنبية سواء كانت حكومات أو شعوبا” أو نخبا” فكرية وصحفية وهو أمر تعوده العراق وتعوده العرب من العراقيين الذي هم إمتداد لثقافة الكرم وحسن الضيافة والتقدير والرغبة في إستمرار أواصر العلاقة الحميمة التي لم تتأثر بالظروف الراهنة والتحديات والحروب والنزاعات والخلافات وهذا دليل الأخوة والتكامل العربي وصدق المشاعر التي تكتنف كل عربي مخلص لعروبته ومحب لأشقائه العرب أين كانوا وأين حلوا .
تحية تقدير وإعتزاز لجميع الأشقاء وبوركت جهود نقابة الصحفيين ومساعي الأستاذ مؤيد اللامي الذي تعودنا منه الحرص ودوام التوفيق والإدارة الناجحة . Farasalhamdini57@yahoo.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق